Yasmine Idriss: Combining her love for travel with shoes

Translated by Google Translate, please excuse mistakes.

From Saudi Arabia to New York, through Los Angeles, Boston and Lebanon, Yasmine Idriss took her passion to Babson University to study entrepreneurship in order to start her own independent business. 

About a year and a half ago, Yasmine began to manufacture comfortable shoes, each of which carries the character of a city she had previously traveled to and adapted to her culture. But access to Solana was not quick and clear. Yasmine had been working on other projects that she did not see to completion for a variety of reasons. 

"In one class, we learned the importance of creating a product that focuses on the needs of society and how to find solutions," Yasmine explains. "I saw girls walking barefoot on the streets, late at night, tired of wearing heels, which inspired me to take the initiative to make a thin, foldable shoe that fit in a clutch and came with an expandable bag to carry the heels."

However, this product lacked something for Yasmine, so she stopped working on it after a year and a half. For her, it was a university project, and she did not want to continue with this endeavor. 

Unsure why she was placed on this path that had to do with shoes but knowing that it had a purpose, Yasmine, with the help of her friends' advice, decided to combine her passion for travel with her experience in the shoe industry.

Thus, after a few months of fine tuning, Solana was born.

For the 24-year-old, Solana is a shoe that you can slip on and walk in all day, whether you're roaming around town or exploring a new place. If you stop, it won't be because of foot pain. "It's important to immerse ourselves in the country we're visiting. To eat its traditional food, taste its drinks, walk through its back alleys" Yasmine stresses the power of travel and the transformative affect it can have."Traveling changed me for the better, and increased my ability to understand differences in people and cultures. Ultimately, it's made me a better person."

In order to tell the story of the cultures they features, Solana collaborates with local artists, and they started with 5 for the Lebanon Collection that launched the brand as part of Beirut Design Week 2018. The designs included 

In order to tell the story of the cultures they feature, Solana collaborates with local artists. They began with 5 artists for the Lebanon Collection, which launched as part of Beirut Design Week 2018. The design included embellishments embodying the traditional Dabke dance, a thousand lira, the Arabic alphabet, and other Lebanese symbols.

The selection of designs was done by inviting local artists to participate in a competition through social networking sites, during which the best 5 designs were chosen. To complete her vision for Solana's story telling side, Yasmine added to her collection a short film about Lebanon that showed an "off the beaten track" image of the country, as well as a guide that contains restaurants, activities and nightlife for the country. These materials are given with each pair sold.

In terms of manufacturing, Yasmine insisted on avoiding China because of its harsh working conditions. She wanted to carefully design each piece. She had two choices: either in Portugal (the famous shoe maker) or Lebanon. In addition to encouraging local industry, Yasmine wanted to be able to communicate with people making her shoes. She also wanted to be close to the product, to be involved in the details.

The shoes are currently being sold locally through Instagram, Whatsapp, and Facebook. The next step would be opening the way for shoe sales in the United States. The product will be charitable, with a portion of the profits allocated to social work.

Yasmine wants the shoe to be accessible. However, the cost of manufacturing in Lebanon remains high, but she will work hard to reach a solution that enables as many people as possible to wear this shoe and explore comfortably, one country at a time.

Finally, Yasmine advises those who aspire to start their own projects to make the leap without fear. Nothing is easy in the first attempts. Learning from our mistakes is far better than creating something without having sweat.

Original Article:

 

من السعودية إلى بوسطن، مروراً بلوس انجلوس ولبنان، أخذت الشابة ياسمين إدريس معها شغفها إلى جامعة Babson لدراسة ريادة الأعمال بهدف البدء بمشروعها الخاص والمستقل. هذا القرار ساعدها على اتخاذه اهتمامها بتنظيم الحفلات ذات الطابع الخيري منذ صغرها، وكانت نتيجته ولادة ماركة الأحذية الخاصة بها سولانا (Solana).

منذ نحو عام ونصف، بدأت ياسمين تصنيع الأحذية المريحة التي تحمل كل مجموعة منها طابع مدينة سافرت إليها سابقاً وانسجمت مع ثقافتها. لكن الوصول إلى سولانا لم يكن سريعاً وواضحاً. إذ كان لياسمين محطات صغيرة مع مشاريع أخرى ارتأت ألا تكمل بها لأسباب متنوعة.

"في أحد الصفوف، تعلمنا أهمية صناعة منتج يركّز على حاجات المجتمع وكيفية ايجاد حلول لها"، تشرح ياسمين. تضيف: "شاهدت الفتيات يخرجن من السهرات حافيات القدمين ويمشين بصعوبة بسبب الألم الذي يسببه الكعب. ما ألهمني للمبادرة إلى صنع حذاء رفيع يمكن طيّه، لكي لا يأخذ مساحةً، ويكون في كيس يمكن أن يتمدد ليصبح قادراً على استيعاب الكعب".

لكن، هذا المنتج كان ينقصه شيء بالنسبة إلى ياسمين، جعلها تتردد وتتوقف عن متابعة العمل عليه بعد سنة ونيف. بالنسبة إليها، كان مشروعاً جامعياً، ولم تر فيه أي شغف يجعلها تكمل به.

سيطرت الحيرة على ياسمين التي أرادت أن تتخذ قراراً جادّاً في ما يخص المنتج الذي تريد تصنيعه والمضي به، إلى أن سألها أحد أصدقائها عن شغفها، فأجابته: "السفر". هكذا، لمعت الفكرة في ذهن ياسمين التي قررت جمع شغفها بالسفر والأحذية، ورست أخيراً على سولانا.

بالنسبة إلى الشابة، التي تبلغ من العمر 24 عاماً، سولانا هي الأحذية التي تساعدك على التجوال أثناء سفرك براحة مطلقة، والتي تحمل معها تصاميم مرتبطة بثقافة إحدى البلدان التي قامت بزيارتها، والتي يقوم بتصميمها فنانون محليّون. فـ"من المهم أن نمزج أنفسنا بالبلد الذي نزوره. نأكل من مأكولاته التقليدية، نجوب شوارعه الشعبية ونتذوق مشروباته"، تقول ياسمين، مؤكدة أهمية السفر والتغيير الذي يمكن أن يحدثه على الصعيد الشخصي. فـ"السفر غيرني نحو الأفضل، وزاد من قدرتي على تفهم الاختلاف. هو بالفعل كالسحر".

ولكي توثّق ياسمين البلدان التي تزورها وتترك فيها أثراً، قررت إصدار كل مجموعة خاصة ببلد معين. فكانت البداية مع بيروت، حيث أطلقت المجموعة للمرة الأولى خلال معرض بيروت للتصميم Beirut Design Week 2018 منذ نحو أسبوعين. وقد شمل التصميم نقوشاً تجسد الدبكة، الألف ليرة، حركات التنوين والأبجدية، وغيرها من الرموز اللبنانية.

أما اختيار التصاميم، فتم من خلال دعوة الفنانين المحليين للمشاركة بمسابقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تم خلالها اختيار أفضل 5 تصاميم نالت أعلى نسب تصويت. ولكي تكتمل الفكرة التي تريد ياسمين ايصالها إلى منتعلي الأحذية التي تصممها، أضافت إلى مجموعتها فيلماً قصيراً عن بعض المناطق اللبنانية التي لا تظهر في الأفلام السياحية، بالإضافة إلى دليل يحتوي على المطاعم والنشاطات وأماكن السهر الخاصة بالبلد. وستصدر هذه المواد مع كل مجموعة.

في ما يخص الصناعة، أصرّت ياسمين على تجنّب الصين بسبب ظروف العمل القاسية فيها، كما أنها كانت تريد أن تصمم كل قطعة بتأنّ، فكانت أمام خيارين: إما أن تصنّع في البرتغال (المشهورة بتصنيع الأحذية) أو في لبنان، فكان لبنان خيارها. إذ بالإضافة إلى تشجيع الصناعة المحلية، أرادت ياسمين أن تكون قادرة على التواصل مع الأشخاص الذين يصممون الأحذية. كما أرادت أن تكون قريبةً منهم ومن المنتج لمتابعة التفاصيل.

تُباع الأحذية حالياً عبر الطلب على تطبيقات واتسآب، انستغرام وفايسبوك. أما الخطوة التالية، فستكون فتح المجال أمام بيع الاحذية في الولايات المتحدة الأميركية. وسيكون للمنتج طابعاً خيرياً، إذ ستخصص نسبة من الأرباح لأعمال اجتماعية. 

تطمح ياسمين إلى أن يصبح سعر الحذاء بمتناول الجميع بحيث لا ينظر إليه الناس عن بعد، كأنه غريب. إلا أن كلفة تصنيعه لا تزال مرتفعة وستعمل جاهدةً للوصول إلى حل يمكِّن الجميع من انتعال هذا الحذاء، لكي يجوبوا به المدن وليتعرفوا عليها عن كثب ومن دون أي تعب.

أخيراً، تتوجه ياسمين إلى الذين يطمحون للبدء بمشاريعهم الخاصة، وتشدد على ضرورة خوضهم هذه التجربة بدون خوف. إذ لا شيء مثالياً في المحاولات الأولى. والتعلم من الأخطاء الذاتية أفضل بكثير من الحصول على المنتج من دون أي تعب شخصي.

View original article here